-->

Assahamix / الساحة ميكس Assahamix / الساحة ميكس
recent

آخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

كارثة: أرقام و إحصائيات صادمة، السرطان لا يخلوا من الوجبات الغذائية (فيديو)

صادم و بالإحصائيات، لن يشرفك الإنتماء للمغرب بعد قراءة الموضوع (فيديو) 


وجباتنا تكاد لا تخلو من المواد المسرطنة 

تقرير رسمي لمجلس الحسابات، و هو مؤسسة رسمية يكشف جانبا من الكارثة و ما أخفاه أعظم. 

جاء في التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات، أن الدولة المغربية تكتفي فقط بمراقبة مستوى بقايا المبيدات في الخضر و الفواكه الموجهة للتصدير، أما التي يستهلكها المغاربة فلا تراقب. 

رغم أن تلك المبيدات لها آثار خطيرة على صحة الإنسان، إذ أن منها ما يسبب السرطان و يسبب تشوه الأجنة و ما يؤثر على القدرة على الإنجاب وغيرها من الأضرار التي قد تنجم من تراكمها في أنسجة المستهلك. 

إليكم بعض الأرقام الصادمة:

  • من أصل 900 مائة مجزرة، أربعة مجازرة فقط تتوفر على المعايير الصحية. 
  • 75% من اللحوم لا تتوافق مع معايير الإتحاد الأروبي.
  • 50% من الخضروات لا تتوافق مع المعايير الأوروبية.
  • 50% من الحوامض لا تتوافق مع المعايير الأوروبية. 
  • 80% من الزيتون و زيت الزيتون لا تتوافق بدورها مع المعايير. 

جاء في التقرير أيضاً أن مكتب "أونسا" يحصي قرابة 2700 مركزاً لجمع الحليب بالمغرب لاكن المثير أن ثلاثة مراكز فقط تعتبر مطابقة للمعايير الصحية التي وضعتها وزارة الفلاحة. 

بالمقابل لا تخضع المواد الغدائية المستوردة لمراقبة كافية بخصوص مستوى المبيدات.
الشاي على رأس المواد التي يستهلكها المغاربة دون أن يكون خضع لمراقبة ما يحتويه من سموم و مواد مسرطنة و في حالة مراقبة جودته، يكتفى بفحوص تعتمد المعايير الصينية بدل اعتماد المعايير الأوروبية المتشددة في ما يتعلق بصحة المستهلك. 

ومن ناحية أخرى كثيرا ما يجد المغاربة في استقبالهم على مشارف الكثير من المدن روائح كريهة ناتجتاً عن تصريف المياه العاتمة في الطبيعة دون معالجة، أو بمستوى معالجة متوسط، لكن ما لا يعلمه الكثير من المواطنين أن تلك المياه تستعمل في سقي المزروعات في مقدمتها الخضروات، فخطر التسممات البكتيرية الخطيرة و القاتلة للكوليرا تبقى محذقة بالمغاربة، ما دامت تلك المياه العادمة تسقي خضرواتنا، بما فيها تلك التي تستهلك طازجة، وفي غياب تام لأي مراقبة صحية لأسواق الخضر و الفواكه كما أكد على ذلك المجلس الأعلى للحسابات في تقريره الأخير. 

ويبقى المواطن المغربي تحت جشع المستوردين و المهربين و المتلاعبين بالمواد العذائية الفاسدة و بتواريخ نهاية الصلاحية.

إن من حق المغاربة أن يتساألو عن مستوى الإهتمام بصحتهم و مستوى المراقبة للمنتوجات الغذائية التي توضع في متناولهم.
من حقنا أن نتساءل عن ما تم تحقيقه منذ 1995، لمنع تكرار فاجعة الزيوت المسمومة التي راح ضحيتها 2000 مواطن بعد أن تسمم أكثر من 20000 ألف مغربي ش ق المغرب على إثر استهلاك زيوت نباتية ممزوجة بزيوت مقلية.
كان الله في عون المغاربة.
  

التعليقات

';


إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

تابعونا لتتوصل بجديد الساحة ميكس

مرات مشاهدة الصفحة

Wikipedia

نتائج البحث

أرشيف المدونة الإلكترونية

جميع الحقوق محفوظة

Assahamix / الساحة ميكس

2016